أخبار العالم

متطلبات القبول في الجامعات الكندية لعام 2021 Admission requirements for Canadian universities

مؤخراً قام العديد من الطلاب بطرح أسئلة عديدة تتعلق بالتعليم في كندا وكيفية الالتحاق في الجامعات الكندية وأسئلة تدور حول الهجرة وكيفية الحصول على الفيزا وشروط القبول في الجامعات الكندية، في السطور التالية سأقوم بتقديم شرح مسهب عن آلية التقديم للجامعات الكندية، ومما يجب التنويه إليه، أن التقديم في الجامعات الكندية يشبه إلى حد بعيد التقديم في  الجامعات الأمريكية كذلك.

 

متطلبات القبول في الجامعات الكندية لعام 2021:

أولاً : بداية قبل البدء بعملية التقديم، ينبغي على المتقدم التعرف على سوق العمل الكندي، خصوصاً إذا كان ينوي الاستقرار في كندا بعد التخرج. قراءة كتاب عن تاريخ كندا والبحث على الويب سوف يقدم لك معلومات غنية وثرية حول تاريخ كندا وسوق العمل والوظائف المطلوبة بكثرة، ربما سأقوم في وقت لاحق بإعداد مقال آخر يتحدث باختصار عن تاريخ كندا وأيضاً الوظائف المطلوبة بكثرة هنا في كندا حسب تجربتي المتواضعة في هذا البلد.

معظم الجامعات الكندية ذو التصنيف العالمي الجيد تضع شروط صارمة لقبول الطلاب الأجانب بخلاف الشروط التي يجب أن تتحقق في الطلاب المحليين وحاملي الإقامة الدائمة، فمن ناحية المعدل التراكمي تبحث معظم الجامعات عن معدل 80% فما فوق، علماً أنه كلما ارتفع معدل الطالب زادت فرصه في الحصول على قبول في جامعة كندية وربما منحة كذلك. بالتالي لابد من الطلاب في كافة المراحل سواء في مرحلة البكالوريوس أو الماجستير الحفاظ على معدل تراكمي ممتاز خلال دراستهم لأن المنافسة بين الطلاب الدوليين شرسة والحصة المخصصة للطلاب الأجانب في كل جامعة محدود.

ثانياً : اللغة الإنجليزية هي كذلك متطلب أساسي، كل من يفكر بالالتحاق بجامعات أميركا الشمالية عليه أن يتقدم إلى اختبارات لغة إنجليزية معترفة كالأيلتس والتوفل، لذلك كل من يخطط للدراسة في هذه الدول ينبغي عليه أن يبذل جهداً في تعلم أساسيات اللغة الإنجليزية التي أصبحت لغة البحث العلمي الرئيسة في معظم أنحاء العالم. قبل التقدم لهذه الاختبارات يجب أن يتم فحص المواعيد النهائية للتقديم للجامعات الكندية حتى يتسنى للطالب الحصول على النتيجة وتقديم طلب المنافسة قبل الموعد النهائي للجامعة. معظم الجامعات تغلق باب التقديم في منتصف شهر ديسمبر من كل عام.

غالباً ما تشترط الجامعات الكندية حصول الطالب على علامة مقبولة ليست أقل من 6.5 في اختبار الأيلتس بشرط أن يحصل على علامة 6 أو 6.5 في كافة الأقسام. وهذا أيضاً ينطبق على اختبار التوفل، فتشترط الجامعات حصول الطالب على علامة تتراوح ما بين 92 إلى 100، بشرط أن يسجل الطالب درجة 22 إلى 25 في كل قسم. كلما علت درجة الطالب في هذه الاختبارات كلما زادت فرص الحصول على قبول من إحدى الجامعات. يجب التنويه أنه كلما ارتفع تصنيف الجامعة عالمياً كلما أدى ذلك إلى رفع معايير القبول بما يتضمن الدرجات المطلوبة في هذه الاختبارات. فمثلاً، الدرجات التي تشترطها جامعة تورونتو أو كولومبيا البريطانية أعلى من الدرجات التي تطلبها جامعات أخرى مثل ساسكاتشوان.

ثالثاً : تعتبر رسالة النية أهم العناصر في طلب التقديم لأية جامعة في أميركا الشمالية، لأن الرسالة تعكس العديد من المهارات والقدرات الشخصية والأكاديمية، بما في ذلك اللغة، المستوى المعرفي، القدرة على التحليل والتفكير النقدي. فهي ليس مساحة لذكر وتفصيل الأهداف وإنما سطور تعكس الكثير عن شخصك ربما بدون وعي المتقدم لذلك. بالتالي يجب كتابة هذه الرسالة بعناية فائقة ولا ضير في طلب المساعدة من أشخاص ذوو خبرة خصوصاً العاملين في المجال الأكاديمي أو حتى أشخاص ما زالوا يدرسون في جامعات غربية.

ليس هناك مدة محددة يوصى بها الخبراء من أجل كتابة هذه الرسالة، ولكن ما يجب التنبيه له هو التروي في كتابة كل سطر، فعلى سبيل المثال قبل تقديم طلبات الماجستير للجامعات الكندية، استغرقني كتابة هذه الرسالة شهر تقريباً حيث قمت بالاستعانة بخبرات مدرسيّ في الجامعة وأخذت بنصائح بعض الأصدقاء. معظم الجامعات تشترط ألا تتعدى كلمات هذه الرسالة ال 500 كلمة، خصوصاً لطلاب درجة الماجستير، وأحياناً يتم وضع نفس الشرط لطلبات الدكتوراة ومثال على ذلك جامعة McMaster. يجب أيضاً فحص مواقع الجامعات حيث تقوم العديد منها بوضع نصائح وإرشادات حول كتابة هذه الرسالة.

رابعاً : خطابات مرجعية أو تحكيمية من قبل أستاذيْن أو ثلاث. تنزع الجامعات إلى إرسال رسالة عبر البريد الإلكتروني للمدرس ليقوم بتعبئته على الويب، بخلاف ما كان يحصل قديماً من كتابة رسائل خطية. كلما كان الأستاذ ذو خلفية بحثية واسعة ومعروف محلياً أو عالمياً كلما زادت فرصتك في القبول، لذلك احرص عندك اختيار المرجع أو الحكم. كذلك تواصل مع المرجع حتى تتأكد من أنه قد قام بتعبئة الطلب. قم بالتواصل مع أساتذتك وأرسل لهم السيرة الذاتية الخاصة بك والأبحاث التي قمت بإعدادها ونشرها وكذلك ميولك البحثية حتى يتسنى لهم الإجابة عن الأسئلة الواردة في خطابات التحكيم.

خامساً : بعض الجامعات الكندية تشترط التواصل مع أستاذ في القسم التي ترغب بالدراسة فيه والحصول على موافقة مبدئية من هذا المدرس للعمل معك في المشروع البحثي المقترح. هذا يطلب في بعض الجامعات بالنسبة لطلاب الماجستير، ولكنه شرط أساسي بالنسبة للكثير من الجامعات فيما يتعلق بطلاب الدكتوراة حيث يتحتم عليهم التواصل مع أستاذ مشرف قبل التقدم للجامعة.

سادساً : عينة كتابية. أغلب الجامعات الكندية ذو التصنيف الجيد تشترط إرفاق عينة كتابية على شكل ورقة بحثية أو مقالة قام الطالب بإعدادها أو نشرها خلال دراسة البكالوريوس أو الماجستير، يشترط أن تكون العينة الكتابية معدة باللغة الإنجليزية وتعكس مهارات وقدرات الطالب الكتابية والبحثية. احرص على تقديم أفضل عمل قمت به بحيث يعكس مهاراتك وقدرتك على نشر أبحاث مستقبلية بلغة إنجليزية معقدة.

أخيراً، رسوم التقديم تدفع إلكترونيا حيث تتراوح الرسوم ما بين 100 إلى 170 دولار كندي، الكثير من الجامعات الكندية لا تقبل الدفع عن طريق debit وتفضل credit، فإذا كنت لا تملك بطاقة كريدت، يمكنك الدفع عن طريق paypal، أو الاستعانة بصديق يمتلك إحدى هذه البطاقات. غالباً ما ترسل الجامعات طلبات القبول بين شهري يناير ومارس بالنسبة لطلاب الدكتوراة، وترسل طلبات قبول الماجستير بين شهري فبراير ونيسان.

للإستفسار عن معلومات أكثر التواصل مع أ. محمد نجم (Mr.Muhammed Nijim)

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق