أخبار العالم

قرارات رئيس وزراء كندا المتعلقة بعودة المدارس

أعلن جاستن ترودو رئيس وزراء كندا ، يوم الأربعاء، بشكل رسمي أن الحكومة الفيدرالية ستقوم بإرسال حوالي  ملياري دولار إضافية إلى المقاطعات والأقاليم لتغطية التكاليف الإضافية لضمان سلامة الطلاب عند بدء العام الدراسي في الخريف.

وقال ترودو: “على الرغم من أن كل عام دراسي يكون مختلفا، إلا أن سبتمبر القادم سيكون مختلفا عن أي عام آخر، وبصفتي أبا ومعلما سابقا، أتفهم قلق الآباء بالإضافة إلى الموظفين بشأن ما ستحمله السنة الدراسية”.

“يجب أن يكون أطفالنا بأمان في الفصل الدراسي، وهذا أمر غير قابل للتفاوض، لا ينبغي أن يفقد أي من الوالدين القدرة على النوم لأنه يتعين عليه العودة إلى العمل ، وفي نفس الوقت غير واثق من أن المدارس مستعدة بشكل صحيح، لكن بمجرد أن يعرف الناس أن أطفالهم بأمان ، يمكنهم العودة إلى العمل بمخاوف أقل”.

قرارات رئيس وزراء كندا المتعلقة بعودة المدارس

أصدر رئيس وزراء كندا هذا الإعلان يوم الأربعاء في مدرسة في تورنتو

ويضاف التمويل الجديد إلى خطة إعادة التشغيل الآمن التي تبلغ تكلفتها 19 مليار دولار، والتي تركز على مساعدة المقاطعات والأقاليم على إعادة فتح الاقتصاد بأمان.

يتم التمويل الجديد من خلال صندوق العودة الآمنة إلى الفصل الدراسي الجديد “Safe Return to Class Fund”، وسيتم توزيعه بناء على عدد الطلاب في كل منطقة.

أخبر ترودو رؤساء الوزراء عن التمويل القادم يوم الثلاثاء، حيث سيكون الأمر متروكا لهم لتحديد أفضل طريقه لإنفاقه، مع مواجهة البعض أسئلة حول مدى كفاية أنظمة التهوية المدرسية والتأكد من وجود ما يكفي من معقم اليدين، والتعقيم في المدارس.

نظرا لأن التعليم هو إلى حد كبير اختصاص إقليمي، أكد ترودو أن القرارات المتعلقة بالسلامة المدرسية وأفضل طريقة للتأكد من أن الأطفال يمكن أن يكونوا آمنين عند عودتهم إلى فصولهم الدراسية أمر متروك للمقاطعات.

وقال ترودو: “خلال الأسبوع الماضي أو نحو ذلك ، سمعت من العديد من أعضاء البرلمان، أن الكثير من الآباء في جميع أنحاء البلاد الذين لا يزالون قلقين للغاية بشأن الكيفية التي ستتم بها إعادة الافتتاح، لكن الآن رأينا المقاطعات تقدم خططًا لإعادة الافتتاح، وأنت تعلم ، إنهم واثقون من أنهم يفعلون ما هو ضروري، لكن الآباء لا يزالون قلقين، لذلك قررنا أن نمنح المقاطعات المزيد من الموارد لتكون قادرة على القيام بكل ما هو ضروري للحفاظ على سلامة أطفالنا”.

وذكر رئيس وزراء كندا أنه يتم إرسال 112 مليون دولار أيضا لمساعدة المدارس في مجتمعات السكان الأصليين.

مع بقاء أسابيع قليلة قبل عودة الطلاب إلى المدرسة، دعا زعيم الحزب الوطني الديمقراطي جاغميت سينغ الحكومة الفيدرالية إلى تدفق هذا التمويل الجديد في أقرب وقت ممكن، بحيث يمكن وضع تحسينات السلامة المطلوبة في الوقت المناسب في اليوم الأول بعد العودة.

تجدر الإشارة إلى أنه من بين المخاوف التي أعرب عنها أولياء الأمور هو عدم تقليل أعداد الطلاب داخل الفصول الدراسية، مما يجعل التباعد الجسدي تحديا في بعض الأماكن، بالإضافة إلى الطريقة التي ستتعامل معها المدارس في حال اكتشاف حالة مؤكدة بكورونا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق